عقدوي التعليم:نرفض الإعلان المتعلق باكتتاب العقدوين بصغته الحالية

ثلاثاء, 01/10/2019 - 11:15

أبدت مجموعة تتكون من متعاقدين وأساتذة ومعلمين ، رفضها التام للإعلان  الذي أعلنت عنه السلطات الموريتانية قبل يومين والمتعلق باكتتاب 5030 مدرس، مطالبين بتسوية وضعهم  وفقا للبلاغ رقم 035/2015، المتعلق بحالة المجموعة، جاء ذلك في بيان حصلت الريادة على نسخة منه وهذا نصه:

بيان

طالعتنا في مجموعة المتعاقدين أساتذة ومعلمين بعض المواقع الإخبارية المحلية اليوم باعلان باسم كل من وزارة التعليم الأساسي وإصلاح التهديب الوطني ووزارة التعليم الثانوي والتكوين التقني والمهني ووزارة التشغيل والشباب والرياضة يقضى باكتتاب أكثر من خمسة آلاف مدرس ضاربين عرض الحائط بالتجربة والخبرة ، متعمدين إقصاء حملة شهادة ختم الدروس الاعدادية .
وردا منا على هذا الإكتتاب فإنا ندين بأقسى العبارات مضمون البيان ونوضح ما يلي :
• رفضنا التام لإعلان اكتتاب 5030 مدرس بصغته الحالية
• مطالبتنا بتسوية وضعيتنا وفق البلاغ رقم 035/2015
• مواصلة النضال وعلى جميع الاصعدة وبكل الوسائل
• نؤكد أحقيتنا بتخصيص أي إعلان يهدف إلى إصلاح التعليم وسد النقص الحاصل في طواقمه.
متسائلين في الوقت ذاته:

أين إصلاح التهذيب إذا أهملت التجربة والخبرة وتم بدلا من ذلك اعتماد طواقم جديدة ؟
لماذا يتم إقصاء حملة شاهدة ختم الدروس الإعداية الذين خدموا الميدان عشرات السنين وفي كل سنة تعاد لهم الثقة من قبل المدراء الجهويين نتيجة لتقارير المفتشين و إفادات المديرين الميدانين والتي تفيد وتقتضي كلها قدرتهم على تأدية مهمتهم ؟
أليس في الامر عدم الثقة في قرارات المديرين الجهوين وهم القائمون الميدانيون على التعليم و إصلاح التهذيب ؟!
بأي منطق نتصور إفتتاحا نموذجيا إذا كانت الطواقم الميدانية (المدرسين ) سيتم اكتتاب خمسة آلاف منهم بعد أزيد من شهر على افتتاح العام الدراسي ؟
و ختاما فإننا لن ندخر أي جهد فى سبيل إنصافنا ، متمسكين بأحقيتنا بإكتتاب وفق الإعلان 035/2015

و الله ولي التوفيق. المصدرالريادة.